اسس وانشىء الموقع ... ابراهيم نجاح العشماوى ... 15 يناير 2008
 
الرئيسيةالمنشوراتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإسلام دين عقل لا دين خرافات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم نجاح
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1103
الجنسية : مرجاوى
العمل : مهندس مواقع ومنتديات
البلد : وانت داخل الاخرة
رقم العضويه : 1
مزاجى :
الهوايه :
المهنه :
رقمى المفضل : 3
تاريخ التسجيل : 15/01/2008

مُساهمةموضوع: الإسلام دين عقل لا دين خرافات   الأربعاء مايو 12, 2010 10:54 pm

فتاة مريضة عجز الأطباء عن علاجها حلمت بالسيدة عائشة رضي الله عنها أعطتها
ماء شربته فشفيت وأعطتها قطعة قماش كتب عليها مررها ل12 شخص فان فعلت
فستسعد وان لم تفعل فستشقى.. وو...صلت ليد عامل فخاف الله وأرسلها فحصل على
ترقية وبخل عن ذلك تاجر فأفلس....» "فلسطيني حلم أن الرسام الدنمركي احترق
والحكومة تتكتم على الخبر وقد رأى أن من ينشرها سيسمع خبرا سارا ومن تركها
سيصله خبر سيء.."

إلى ما لا نهاية من الخزعبلات المنتشرة هنا وهناك والتي تلقى رواجا كبيرا
عند الكثيرين خاصة بعد الطفرة الاتصالية وقد قسمت الناس إلى شقين أول يؤمن
بهذه الخرافات ويسارع بنشرها خوفا من التهديد الضمني كحصول مكروه ما وثان
يستهزأ بهذه الأمور وبما أنها ملتفة بعباءة الإسلام فانه سيخلط بينهما
ويصبح الدين بالنسبة له لا يختلف كثيرا عن حكايات الجدة.. وتزيد هذه الأمور
من نفوره وابتعاده عن كل ما هو ديني بوصفه غير عقلاني..."فتاة عمانية
استهزأت بالقرآن فتحولت إلى عنزة"..." شاب فتحوا قبره بعد ثلاث ساعات وجدوه
متفحما لأنه كان يستمع للاغاني" وكل هذه الأخبار ومثيلاتها تكون مرفقة
بالصور.. فيهلل البعض ويكبر البعض دون إعمال للعقل..لما كانت تصلني مثل هذه
الرسائل عن طريق المحمول" لا اله إلا الله محمد رسول الله أرسلها لعشر
أشخاص استحلفك بالله أن تنشرها فهي أمانة في عنقك إلى يوم القيامة وان لم
تفعل فلن تشم رائحة الجنة" شككت أن شركات الاتصال هي صاحبة الفكرة وتقوم
بترويج هذه الإرساليات القصيرة بغاية تجارية بحتة ومع تتطور وسائل الاتصال
وظهور الفايس بوك أدركت أن هذا الظن ضرب من ضروب الإثم وتيقنت أن جهات أخرى
أعظم كيدا تقف ورائها..تصوروا أن هناك منتدى يدعى "اختبار تخلف
المتأسلمين" تتمثل مهمته في كتابة موضوع خرافي عن شيء ما حصل لأحد الشيوخ
أو رموز الدين وغيرها المهم أن تكون ذات نبرة إسلامية ويقوم بنشرها أكثر من
شخص في المنتديات الإسلامية لتنتشر كالنار في الهشيم وسط التهليل والتكبير
فمن جهة يجدون متعة من خلال الضحك على ذقون المسلمين ومن جهة أخرى تشكيك
الناس في دينهم خاصة الشباب وصرف نظرهم للاهتمام بالتفاصيل البالية
والخرافات عوض الفهم الصحيح للدين.. وهذا لا يعني أبدا أني مع نظرية
المؤامرة لان هذه الخرافات ليست دائما غربية النشأة ونحن إلى ذلك من يعطيهم
الفرصة لافتعالها ونشجعهم على هذه الممارسات.. فهل أن الإسلام في حاجة
لمثل هذه الشعوذة والتدجيل والركض وراء الأحاديث النبوية الضعيفة ليكتسب
مكانة هامة وحظوة لدى المسلمين وغيرهم؟ قطعا لا فهذه الأمور تسيء لصورته
وتجعل المسلمين يظهرون بمظهر الأطفال السذج الذين يملئون صدورهم بالمعتقدات
السخيفة عوض الإيمان الصادق بالله ونبيه الأمين..وهل أن الإسلام دين علم
أم دين وهم؟.. كم هائل من الإعجاز العلمي بين سطور القرآن الكريم... حقائق
تاريخية كثيرة نذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر حرب الفرس والروم "غلبت
الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين" والتي اخبر بها
الرسول الناس الذين كذبوه لأنهم يرون ألا أمل في انتصار الروم وحقائق
علمية وردت قبل 14 قرن ولم يفك لغزها العلماء إلا منذ زمن ليس بالبعيد منها
قانون الجاذبية الذي ورد ذكره في القرآن " الله الذي رفع السماوات بغير
عمد ترونها" ... كما اكتشف العلماء أن الإنسان إذا صعد إلى طبقات الجو
العليا ينقص الأوكسجين وتضيق الحويصلات الهوائية وبالتالي يضيق صدره شيئا
فشيئا إلى أن يفقد القدرة على التنفس عند بلوغه ارتفاع معين وهذا ما ورد في
سورة الأنعام" فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله
يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء" إلى ما لا نهاية من مظاهر
الإعجاز العلمي..فالإسلام دين عقل وعمل لا دين خرافات مبنية على الإرهاب
الفكري والسخافات.. فالعقل يحتل مكانة هامة في الإسلام إذ انه شرط التكليف "
إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون"..لماذا لم تظهر هذه
الأمور بهذه الكثافة في عصور سابقة هل لأن الساعة قربت كما يلمح البعض أم
لأنه في السابق لم يكن لوسائل الاتصال الحديثة والانترنيت والفوتوشوب
وجود..؟ الله عز وجل حبانا بالعقل وميزنا به عن سائر المخلوقات لنرتقي
بأنفسنا لا لترسيخ الأوهام والمعتقدات البالية التي تساهم في نشر التخلف
وتسيء للإسلام.. فما الفرق بين الشاب المسلم المتعلم الذي يؤمن بهذه
الخرافات ويستعمل الانترنيت وغيرها لنشرها وجدته التي تتفاءل بزيارة
الأولياء الصالحين وتنذر لهم الذبائح والشموع والتي يسخر هو منها عندما
تفعل ذلك..؟أن يرى الإنسان في أحلامه الأنبياء والصالحين أو غيرهم أمر جميل
وان يشفى بمجرد رؤيتهم أو شيء من هذا القبيل معقول لان نصف العلاج أساسه
نفسي.. وأن يغار البعض على دينهم أمر مشروع ولكن الغير مشروع هو استغلال
هذه الأحداث أفحش استغلال والاستسلام للخرافات دون إعمال العقل والبحث عن
الترهات والظهور بمظهر السذج وإهمال جوهر الدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/vediozeuad
 
الإسلام دين عقل لا دين خرافات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لمدينة ميت مرجا سلسيل :: الملتقى الاسلامى :: منتدى الفكر الاسلامى-
انتقل الى: